ريادة الأعمال

مشاريع المستقبل وعلاقتها بالتنمية المستدامة 

في عصرنا الحالي، لا يعتبر مصطلح “رائد أعمال” مجرد مصدر إلهام، بل أصبح أيضًا مصدرًا للأمان والثقة. يتساءل الكثيرون الذين ينوون بدء العمل على مشاريع مهمة في مجال الأعمال عن الفوائد التي ستعود بها شركاتهم على المجتمع بشكل عام. فقد أدرك 40% من المشاركين في استطلاع أجرته شركة Deloitte الألف لعام 2018 أن الهدف من الأعمال والمشاريع المستقبلية يجب أن يكون التركيز على تطوير المجتمع، بغض النظر عن الأهداف الربحية التقليدية. ومع ارتفاع هذا الإدراك، يتعين على الشركات العمل على تحقيق الاستدامة الاقتصادية والبيئية والاجتماعية في استراتيجياتها.

تطوير المجتمع وتحقيق الربحية: تشهد الشركات اليوم تغيرًا في المعايير التي تعتمد عليها في تقييم نجاحها وفاعليتها. أصبح من الضروري أن تتبنى الشركات نهجًا يربط بين التنمية المستدامة وتحقيق الربحية. بالتالي، لا تكون الشركات ربحية فحسب، بل تعتبر قوى للقيام بالخير أيضًا. تعكس هذه الشركات المسؤولية الاجتماعية والاهتمام بالمجتمع في استراتيجياتها وعملياتها التجارية.

أولاً: شركة يونيليفر

تعتبر شركة يونيليفر من النماذج البارزة في تطوير استراتيجيات الشركات التي تحقق أهدافها الأساسية. وقد كان بولمان، الرئيس التنفيذي السابق للشركة، من بين الرواد الرائدين الذين أعطوا معنى أعمق لمفهوم “الاستدامة”. فقد أدرك أن الاستدامة تمثل عنصرًا أساسيًا للتطور والنمو، وبناءً على ذلك، أطلق خطة مستدامة لتحسين ظروف المعيشة، تهدف إلى مساعدة أكثر من مليار شخص على تحسين صحتهم ومستوى حياتهم، وتقليل تأثير عمليات الشركة على البيئة، وتعزيز المساواة بين الجنسين.

كان الدافع واضحًا لبولمان، حيث فهم أنه لا يمكن لشركته أن تزدهر وتتطور إذا كان الأشخاص في حاجة ماسة وليس لديهم فرصة للتقدم. لذا، قامت شركة يونيليفر بتبني مجموعة من الإجراءات، مثل تقليل هدر المياه وتوزيع منتجات النظافة والصحة مجانًا في المجتمعات النائية. وبفضل تطبيق العديد من الاستراتيجيات المبتكرة، نجحت الشركة في تبني نموذج أعمال جديد يتوافق مع أهداف التنمية المستدامة. ونتيجة لذلك، وصل صافي ربح الشركة إلى 6.84 مليار دولار أمريكي قبل عامين.

يونيليفر تمثل قصة نجاح حقيقية في مجال الأعمال المستدامة، حيث أثبتت أنه يمكن للشركات تحقيق النجاح المالي والاجتماعي في الوقت نفسه. تكريس الاستدامة والمسؤولية الاجتماعية ك

جزء أساسي من استراتيجيات الشركة ليس فقط مفيدًا للمجتمع والبيئة، بل يعزز أيضًا سمعة الشركة ومكانتها في السوق. وهذا يعكس رؤية قائد مبدع وملتزم بتحقيق التوازن بين النجاح التجاري والتأثير الإيجابي على العالم من حولنا.

ثانيًا: شركة دانون

تعد شركة دانون واحدة من الشركات العملاقة في صناعة الأغذية. قام المدير التنفيذي للشركة ببدء مهمة هامة لإعادة بناء الثقة بين دانون والموظفين والمستهلكين والشركات والمجتمع المدني والحكومات. تأتي رؤية الشركة، التي تنص على أن “الجميع على هذا الكوكب مسؤولون عن الصحة العامة للمجتمع”، كنقطة انطلاق لاستدامة الطعام والصحة والبيئة.

بدأت دانون بتحليل عادات المستهلكين ومشاكلهم الصحية في 52 دولة، حيث يقوم خبراؤها بجمع البيانات وتحليلها. وبناءً على هذه التحليلات، يتم تعديل منتجات الشركة وتطويرها لتلبية احتياجات المستهلكين بشكل أفضل. على سبيل المثال، قامت دانون مؤخرًا بإضافة الفيتامينات إلى مجموعة منتجاتها الأكثر مبيعًا، مثل الجبن، وذلك استجابةً للحميات الصحية التي يتبعها الشباب في البرازيل.

هذا النهج يعكس التزام دانون بتلبية احتياجات المستهلكين وتحسين صحتهم من خلال توفير منتجات غذائية مبتكرة ومغذية. كما أنه يبرز التركيز القوي للشركة على الاستدامة والمسؤولية الاجتماعية من خلال تحسين البيئة والصحة العامة.

ثالثًا: مؤسسة كايزر بيرماننتي

تعتبر مؤسسة كايزر بيرماننتي للرعاية الصحية من الرواد في مجال تقديم الرعاية الصحية الشاملة وتحسين صحة المجتمعات. تعمل المؤسسة بجد لتقديم خدمات رعاية صحية متكاملة وشمولية للمرضى وأفراد المجتمع، مع التركيز على الوقاية والتعليم الصحي.

تسعى مؤسسة كايزر بيرماننتي لتحسين الصحة العامة عن طريق توسيع نطاق خدماتها والعمل على الحد من الإضرار بالبيئة. فهي تسعى للتنمية المستدامة وتطبيق الممارسات الصديقة للبيئة في عملياتها، مما يساهم في الحفاظ على البيئة وتقليل التأثيرات السلبية على الصحة العامة.

بالإضافة إلى ذلك، تقوم مؤسسة كايزر بيرماننتي بدور فعّال في نشر المعرفة وتوعية الجمهور حول الصحة العامة وكيفية الحفاظ عليها. تقدم المؤسسة مبادرات وبرامج تثقيفية تهدف إلى تمكين الأفراد والمجتمعات لاتخاذ قرارات صحية مستنيرة والاهتمام بصحتهم بشكل شامل.

باستراتيجياتها المتعددة الأبعاد والشاملة، تساهم مؤسسة كايزر بيرماننتي في تعزيز الوعي الصحي وتحسين الحياة الصحية للأفراد والمجتمعات. تعد هذه المؤسسة مثالًا يحتذى به في مجال توفير الرعاية الصحية الشاملة والمسؤولية الاجتماعية في قطاع الرعاية الصحية.

رابعًا: شركة LEGO للألعاب

تعد شركة LEGO للألعاب من بين الشركات الرائدة في صناعة الألعاب، وتتميز برؤيتها الرائعة في إلهام وتطوير بناة الغد من خلال اللعب الإبداعي والتعلم. تهدف الشركة إلى تعزيز الإبداع والخيال والتفكير النقدي لدى الأطفال، وتشجيعهم على بناء وابتكار عوالمهم الخاصة.

بالإضافة إلى ذلك، تظهر شركة LEGO التزامًا قويًا تجاه المسؤولية الاجتماعية. تقوم الشركة بدعم العديد من المؤسسات الخيرية سواء من خلال التبرعات المالية أو عن طريق إرسال مجموعات من منتجاتها إلى المؤسسات التي تطلب ذلك. هذا الدعم يساهم في تعزيز التعليم والترفيه للأطفال في المجتمعات المحتاجة ويساعدهم في الاستفادة من قيم اللعب والتعلم.

خامسًا: شركة GlobalGiving

تعد شركة GlobalGiving أكبر مجتمع للتمويل الجماعي على مستوى عالمي للمنظمات غير الربحية والجهات المانحة في جميع أنحاء العالم. تقدم الشركة الدعم والتمويل للمنظمات غير الربحية في مختلف القطاعات والدول، مما يمكنها من الوصول إلى التدريب والدعم والأدوات التي تحتاجها لتحقيق مشاريعها بفاعلية أكبر.

تسعى شركة GlobalGiving إلى جعل العالم مكانًا أفضل من خلال تمكين المنظمات غير الربحية وتعزيز قدراتها على تحقيق التغيير الإيجابي في المجتمعات المحلية والعالمية. من خلال توفير وسيلة سهلة وآمنة للتبرعات والمشاركة في المشاريع الخيرية، تساهم شركة GlobalGiving في توسيع الدائرة العطاء وتعزيز التعاون العالمي لمواجهة التحديات الاجتماعية والبيئية.

سادسًا: شركة Qualcomm

تلعب شركة Qualcomm دورًا هامًا في دعم الابتكار وتطوير البنية التحتية من خلال مبادرتها “Wireless Reach”. تسعى هذه المبادرة إلى توفير تقنيات لاسلكية متقدمة للمجتمعات التي تعاني من نقص الخدمات على مستوى العالم.

تعمل تقنية الوصول اللاسلكي على تحسين الحياة والمعيشة في هذه المجتمعات من خلال تقديم برامج تعزز التنمية الاقتصادية والاجتماعية. وتغطي هذه البرامج مجموعة واسعة من المجالات مثل التعليم، والرعاية الصحية، والزراعة، والبيئة، والتمكين الاجتماعي.

منذ عام 2006 وحتى الآن، أثرت خدمات شركة Qualcomm عبر مبادرة Wireless Reach على أكثر من 13 مليون مستفيد حول العالم. تلك المبادرة تمكنت من توفير الاتصالات اللاسلكية وتكنولوجيا الهواتف المحمولة في المناطق النائية، وتقديم حلول للتعليم عن بُعد، وتحسين الرعاية الصحية، وتمكين المزارعين في تحسين طرق الزراعة وزيادة الإنتاجية.

بفضل مبادرتها وتكنولوجياتها المتطورة، تلعب شركة Qualcomm دورًا مهمًا في دعم التنمية المستدامة والتقدم الاجتماعي عبر العالم.

سابعًا: شركة Siemens

تعمل شركة Siemens على إثراء المجتمعات من خلال تعزيز الاستدامة وتوفير الفرص التعليمية التي تخلق قيمة حقيقية ودائمة للأفراد. فقد قامت الشركة بتقديم تبرعات بقيمة 3 مليارات دولار من الأجهزة والبرامج الصناعية للمؤسسات الأكاديمية والتدريبية. بفضل هذه التبرعات، يتمكن الطلاب والباحثون من الاستفادة من التكنولوجيا المتطورة وتعلم المهارات اللازمة للابتكار والتطور في مجالات مثل الهندسة والعلوم والتكنولوجيا.

بالإضافة إلى ذلك، تستثمر شركة Siemens مبلغ 5 ملايين دولار سنويًا في التعليم المستمر لموظفيها في الولايات المتحدة. تهدف هذه الاستثمارات إلى تعزيز المهارات وتطوير القدرات العاملة للموظفين، مما يساهم في تعزيز فرص النجاح والتقدم المهني للفرد وتعزيز الابتكار في الشركة.

وتلتزم شركة Siemens أيضًا بتمكين القوى العاملة المتنوعة، بما في ذلك النساء والأمريكيين الأقل حظًا. تهدف الشركة إلى تعزيز التنوع والشمول في مكان العمل، وتوفير فرص متساوية للجميع للمشاركة والتطور. من خلال سياسات التوظيف والتدريب والترقيات التي تعتمدها الشركة، تسعى Siemens إلى خلق بيئة عمل تعزز المساواة وتعترف بقيمة ومساهمة جميع الموظفين بغض النظر عن خلفياتهم وهويتهم.

باختصار، تلعب شركة Siemens دورًا مهمًا في تحسين المجتمعات من خلال دعم الاستدامة وتوفير الفرص التعليمية وتعزيز التنوع والشمول في مكان العمل.

ثامنًا: شركة Nike

شركة Nike، أكبر شركة تصنيع معدات رياضية في العالم، قد تعهدت في العام الماضي بتحقيق بعض الأهداف الجديدة التي تعكس التزامها بالاستدامة والحفاظ على البيئة.

أحد الأهداف التي حددتها الشركة هو عدم دفن أي نفايات من صناعات الأحذية بحلول عام 2020. يعني ذلك أنها تعمل على تحقيق الاستدامة البيئية عن طريق إعادة التدوير وإعادة الاستخدام في عملياتها الإنتاجية، بحيث لا يتم التخلص من أي نفايات بشكل غير مسؤول.

كما تعمل Nike على استخدام 100٪ من الطاقة المتجددة في منشآتها التي تملكها وتشغلها، مثل الطاقة الشمسية وطاقة الرياح. تهدف الشركة إلى الاعتماد على مصادر الطاقة المتجددة لتقليل انبعاثات الكربون وتقليل تأثيرها البيئي.

وبالإضافة إلى ذلك، تسعى Nike لاستيراد 100٪ من المنتجات من الشركات التي تتبع نهج التنمية المستدامة في استراتيجياتها العمل. تهدف الشركة إلى تعزيز التجارة العادلة ودعم الممارسات الاستدامة في سلسلة التوريد الخاصة بها، مما يعزز المعايير الاجتماعية والبيئية في الصناعة.

باختصار، تسعى شركة Nike لتحقيق الاستدامة والحفاظ على البيئة من خلال تحقيق أهداف محددة مثل عدم دفن النفايات، استخدام الطاقة المتجددة، واستيراد المنتجات من الشركات التي تتبع ممارسات التنمية المستدامة.

تاسعًا: شركة JetBlue

شركة JetBlue هي شركة طيران تعمل على استثمار في تقنية NextGen للحد من مخاطر تغير المناخ. تعتبر الشركة رائدة في هذا المجال وتسعى لتحسين أداء صناعة النقل الجوي من حيث الاستدامة البيئية.

إحدى الاستراتيجيات التي تعتزم JetBlue اتباعها هي الالتزام بواحدة من أكبر اتفاقيات شراء وقود الطائرات المتجدد. يتم إنتاج وقود النفاث المتجدد من الموارد البيولوجية مثل نفايات الطعام، والذي يمكن تجديده بشكل طبيعي وبسرعة. بفضل استخدام وقود النفاث المتجدد، يمكن تقليل انبعاثات الكربون والتأثير البيئي لعمليات الطيران.

تشير الدراسات إلى أن الناس يتوقعون أن يكون للمدراء التنفيذيين تأثيرًا كبيرًا في المسائل الاجتماعية والاقتصادية. لذا، يمكن أن تكون رؤية الشركات لتحقيق الربح وتحسين الاستدامة والمساهمة في حل المشكلات الاجتماعية مهمة جدًا. إذا كنت تخطط لبدء مشروعك الخاص، يمكنك ربط أهداف شركتك بأهداف التنمية المستدامة والعمل على ابتكار طرق فريدة لتحقيق فوائد اجتماعية في جميع أنحاء العالم.

باختصار، شركة JetBlue تستثمر في التكنولوجيا للحد من مخاطر تغير المناخ، وتلتزم بشراء وقود الطائرات المتجدد للحد من الانبعاثات، وتدعم الاستدامة وتعمل على تحقيق المنفعة الاجتماعية في جميع أنحاء العالم.


Abo Zain

صيدلي ومدون في موقع لنقرأ

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى